لا تنطبق نظرية الخلية على الفيروسات

حل سؤال لا تنطبق نظرية الخلية على الفيروسات

اهلا بكم اعزائي زوار موقع الوان التعليمي لجميع الاخبار الحصرية والاسئلة التعليمية نتعرف اليوم معكم علي اجابة احد الاسئلة المهمة في المجال التعليمي الدي يقدم لكم موقع الخليج العربي افضل الاجابات علي اسئلتكم التعليمية من خلال الاجابة عليها بشكل صحيح ونتعرف اليوم علي اجابة سؤال

اجابة سؤال لا تنطبق نظرية الخلية على الفيروسات

لا تنطبق نظرية الخلية على الفيروسات ، وتستند نظرية الخلية على مجموعة من المبادئ والأسس ، وتؤكد نظرية الخلية أن الوحدة الوظيفية والهيكلية في جميع أجسام الكائنات والكائنات الحية هي الخلية ، وكذلك نظرية الخلية. يؤكد أن أجسام الكائنات الحية عبارة عن مجموعة من وحدات البناء الصغيرة “الخلايا” التي يتم دمجها مع بعضها البعض لتشكيل أعضاء جسم الكائن الحي ، وقد أجرى علماء الأحياء العديد من التجارب من أجل معرفة تكوين الخلية ، و تم اكتشافه لأول مرة في عام ألف وستمائة وخمسة وستين من قبل العالم روبرت هوك ، عندما تمكن من رؤية قطعة من الفلين. تحت المجهر ، وبعد روبرت هوك جاء العديد من العلماء الذين كان لهم دور مهم في نظرية الخلية مثل شلايدن وشوين ولوفينهوك وغيرهم ، والسؤال الذي يطرح هنا هو أحد أسئلة الصواب والخطأ الذي لا يطبق نظرية الخلية على الفيروسات.

لا تنطبق نظرية الخلية على الفيروسات

لا تنطبق عبارة نظرية الخلية على الفيروسات العبارة الصحيحة ، لأن الفيروسات كائنات دقيقة ، لكن أجسامها ليست مكونة من خلايا ، ومن بين مصطلحات نظرية الخلايا الثلاث أن الخلايا هي أجسام كائنات حية ، والفيروسات أساسًا هي الرابط بين الكائنات غير الحية وبين الكائنات الحية ، وليس الكائنات الحية. .

تثبيت الفيروسات

معظم الخصائص الخاصة بالفيروسات تشبه خصائص الجزيئات البوليمرية التي لها وزن جزيئي كبير ، ويسمى الفيروس باسم المضيف الذي يصيبه ، أو حسب الأعراض التي تظهر على المرض تسببها ، وتعتبر الفيروسات كائنات خالية وخلوية ، وهناك فيروسات تسبب التبغ أو دخان الفسيفساء. بعضها يصيب الغدة النكفية البشرية ، وأمراض أخرى تسببها الفيروسات.


وفي نهاية المقال نتمني ان تكون الاجابة كافية ونتمني لكم التوفيق في جميع المراحل التعليمية , ويسعدنا ان نستقبل اسئلتكم واقتراحاتكم من خلال مشاركتكم معنا
ونتمني منكم ان تقومو بمشاركة المقال علي مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر من الازرار السفل المقالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى