ملون نيوز | لهذا السبب يتعقبون الفيلة بالأقمار الصناعية

يقول باحثون في جامعتي أكسفورد وباث إن استخدام الخوارزميات والتعلم الآلي وتكنولوجيا الأقمار الصناعية قد يحل محل التقنيات الحالية المستخدمة في عد الأفيال.

وبحسب “بي بي سي” ، فإن الصور القادمة من قمر صناعي لرصد الأرض تدور على ارتفاع 600 كيلومتر (372 ميلا) فوق سطح الكوكب ، تبدو وكأنها نقاط رمادية في غابة من البقع الخضراء ، ولكن عند الفحص الدقيق تم اكتشاف أن هذه النقاط عبارة عن أفيال تتجول عبر الأشجار.

وأكد الباحثون أن العلماء يستخدمون هذه الصور لحساب عدد الأفيال الأفريقية من الفضاء ، مشيرين إلى أن هذا العمل قد يؤدي إلى تطهير ما يصل إلى 5000 كيلومتر مربع من موطن الأفيال في يوم واحد.

يأمل باحثو أكسفورد وباث أن تساعد التكنولوجيا في حماية هذه الثدييات المهددة في إفريقيا.

قالت الدكتورة أولغا إيسوبوفا ، من جامعة باث ، “نعطي أمثلة عن الخوارزمية ونقول ، ‘هذا فيل ، هذا ليس فيلًا” ، مشيرة إلى أنه “من خلال القيام بذلك ، يمكننا تدريب الآلة للتعرف على التفاصيل الصغيرة التي لن نتمكن من التقاطها بالعين المجردة “.

وأكد الباحثون أن “عدد الأفيال الأفريقية انخفض خلال القرن الماضي بسبب الصيد غير المشروع والقتل الانتقامي من القضاء على المحاصيل الزراعية وتدهور موائلها الطبيعية” ، مؤكدين أن الحفاظ عليها “يتطلب معرفة مكان وجودها وعددها ، مشيرا إلى أن “المراقبة الدقيقة أمر حيوي”.

يُشار إلى أن طريقة العد الشائعة هي التعداد الجوي ، عن طريق طائرة مع مجموعة من الباحثين ، لمسح مجموعات من الأفيال في بيئات السافانا ، لكن قد يشعر المشاركون في هذه الاستطلاعات بالتعب وأحيانًا ضعف البصر بسبب ضعف البصر. باحثو أكسفورد.

وفيما يتعلق بميزة العد عبر الأقمار الصناعية ، أكدوا أنها “تقنية غير مرئية لا تتطلب وجودًا على الأرض ، وبالتالي تلغي إمكانية إزعاج الحيوانات والقلق على سلامة الإنسان أثناء جمع البيانات” ، مؤكدين أنها توفر الوقت لذلك أن ما كان يستغرق شهورًا يمكن إكماله في غضون ساعات قليلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: